سقوط قمر اصطناعي ألماني نهاية أكتوبر الجاري على الأرض

سقوط قمر اصطناعي ألماني نهاية أكتوبر الجاري على الأرض

كشف مدير مشروع القمر الاصطناعي السوداني د. نادر عبد الحميد، عن سقوط قمر اصطناعي ألماني أطلق عام 1990م وانتهت صلاحيته عام 1999م ويبلغ وزنه «2» طن و«340» كيلوجراماً، وذلك بنهاية أكتوبر الجاري. وقال الخبير السوداني د. نادر لـ «سونا» إن أغلب سطح القمر الألماني من الزجاج، لافتاً إلى أن نسبة إصابته للإنسان أعلى من القمر الأمريكي يورسات الذي سقط في المحيط الهادي الشهر الماضي. إذا تبلغ 2000: 1.

وذكر أن المركز الألماني الذي انتجه قال إن الزجاج الموجود في سطحه مقاوم للاحتكاك في الجو وسيدخل المجال الجوي، وبالتالي سيتكسر إلى شظايا. وأفاد بأن القمر الألماني يبعد حالياً 220 كيلومتراً عن الأرض وعلى بعد 95 كيلومتراً من الغلاف الجوي ويمر بالخرطوم أربع مرات في اليوم، ونوَّه نادر إلى أن القمر الاصنطاعي الألماني من الأجيال السابقة التي لا يوجد بها جهاز تحديد موقع سقوطه.